top of page

التدوينة

  • صورة الكاتبDROP IDEA

توقعات صناعة التكنولوجيا لعام 2024: القليل منها قد يفاجئك

بينما نقف على أعتاب عام 2024، تواصل التكنولوجيا مسيرتها الحثيثة للأمام، لتشكل طريقة عيشنا وعملنا وتفاعلنا مع العالم من حولنا.

في الواقع، كان عام 2023 عامًا مثيرًا في مجال التكنولوجيا، وقد يستمتع البعض منكم بالبودكاست الخاص بي منذ بضعة أسابيع، حيث تحدثت خلال البث الصوتي SmartTechCheck الخاص بي حول ما أعتقد أنه كان أهم المشكلات التقنية في العام الماضي.

يتطلب توقع الاتجاهات التي ستحدد المشهد التكنولوجي في عام 2024 فهمًا عميقًا للتطورات الحالية والتبصر في الاحتياجات المتطورة للمجتمع. إنها ليست مهمة سهلة بسبب القائمة الموسعة من المواضيع الساخنة للاختيار من بينها.

بغض النظر، دعونا نتعمق في أهم خمس توقعات تكنولوجية لعام 2024 من وجهة نظري. على الرغم من أنني أعتقد أنه سيكون من الصعب مناقشة الاتجاهات التي اخترتها، إلا أن البعض قد يجد السياق والمنظور مثيرًا للجدل.

أصبحت أجهزة الكمبيوتر المستندة إلى ARM أخيرًا مشكلة كبيرة. مع دخولنا عام 2024، تعج صناعة التكنولوجيا بتوقع أن تصبح أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows والتي تعتمد على نظام Arm فئة مهمة. هناك لاعبان رئيسيان يستعدان للاستفادة من هذا التحول هما AMD وQualcomm.

يمثل هذا التحول خروجًا عن بنية x86 التقليدية، حيث يوفر تصميم Arm الموفر للطاقة بديلاً مقنعًا للأجهزة التي تعمل بنظام Windows.

يقترب الإصدار الأخير من Microsoft لنظام التشغيل Windows 11، الذي يقوم بتشغيل معالجات تعتمد على Arm، من توفير تجربة Windows تشبه x86 مع القليل من مشكلات توافق التطبيقات أو الأجهزة الطرفية. كما أنه يوفر فوائد الطاقة وعمر البطارية التي لا تستطيع معالجات x86 الكلاسيكية تقديمها.

لقد كانت AMD في طليعة الابتكار من خلال بنية Zen الخاصة بها، والتي أثبتت أنها غيرت قواعد اللعبة في سوق وحدة المعالجة المركزية. يتماشى التعاون بين AMD وMicrosoft في تبني Arm for Windows PCs مع أهداف الكفاءة والأداء التي تسعى الشركتان لتحقيقها.

إن خبرة AMD في تقديم معالجات قوية وموفرة للطاقة تضعها كلاعب حاسم في مشهد أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows المستندة إلى نظام Arm. يمكن للمستهلكين أن يتوقعوا أن توفر الأجهزة التي تعمل بتقنية AMD توازنًا بين الحوسبة عالية الأداء وكفاءة الطاقة، وتلبي مجموعة متنوعة من التطبيقات بدءًا من الألعاب وحتى الإنتاجية.

في السنوات الماضية، لم تستحوذ أجهزة الكمبيوتر الأولية المستندة إلى Snapdragon من Qualcomm على حصة سوقية كبيرة حيث كان المستخدمون ومديرو تكنولوجيا المعلومات مترددين في تبني فئة جديدة من أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي قد تواجه تحديات في توافق التطبيقات ولا توفر أداءً كافيًا لتحرير الفيديو والصور.

ومع ذلك، فإن أحدث معالجات Snapdragon X Elite للشركة تُظهر أداءً واعدًا ونتائج عمر البطارية (في نفس الملعب الذي حققته Apple مع عائلة شرائح M الخاصة بها).

أتوقع تمامًا أن ينتبه العملاء إلى أن شركات مثل Dell وHP وغيرها تبدأ في تقديم أجهزة كمبيوتر محمولة مزودة بمعالجات Qualcomm الجديدة.

تتمتع شركة Qualcomm بموقع جيد يمكنها من الازدهار في عصر أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows المستندة إلى نظام Arm. تشتهر معالجات Snapdragon بكفاءتها في استخدام الطاقة وتكامل ميزات الاتصال المتقدمة.

نظرًا لأن أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام التشغيل Windows تركز بشكل متزايد على إمكانية التنقل والاتصال، فإن خبرة Qualcomm في تقديم حلول فعالة ومتصلة تجعلها مناسبة بشكل طبيعي لبنية ARM. من المرجح أن تتفوق أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows والتي تعمل بنظام Snapdragon في الاتصال الدائم، وعمر البطارية الممتد، والتكامل السلس مع شبكات 5G، مما يعزز تجربة المستخدم الشاملة.

مع اكتساب أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام التشغيل Windows والتي تعتمد على نظام Arm أهمية كبيرة في عام 2024، تبرز شركتا AMD وQualcomm كمستفيدتين من هذا التحول التحويلي.

يتماشى التزام صانعي الرقائق بتطوير تكنولوجيا المعالجات مع متطلبات السوق المتطورة، مما يوفر للمستهلكين حقبة جديدة من حوسبة Windows تتميز بالأداء المحسن وكفاءة الطاقة والاتصال السلس.

سوف تتسارع عملية إضفاء الطابع الديمقراطي على حلول الذكاء الاصطناعي، خاصة مع أجهزة الكمبيوتر الشخصية. من المتوقع أن تحقق AMD وQualcomm مكاسب كبيرة حيث ينتظر قطاع التكنولوجيا بفارغ الصبر ظهور أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows والتي تعتمد على نظام Arm كأجهزة جديدة رئيسية في السوق. ويمثل هذا التحول خروجًا عن بنية x86 التقليدية، مما يضع هذه الشركات في طليعة هذا المشهد المتطور.

إن ما كان في السابق مجالًا يقتصر على الوكالات الحكومية الكبيرة أو حتى البلدان التي يمكنها تحمل أو تمويل هذه الأنواع من البرامج، فإن البيانات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي تعمل على تغذية هذا النوع من قوة الحوسبة الفائقة بتكلفة أقل، وهو ما لم يكن من الممكن تصوره قبل بضع سنوات فقط.

بفضل مسرعات سلسلة Instinct MI300، تتبنى AMD نهج معايير الصناعة الذي يسمح لها بتقديم عرض قيمة أقوى من وجهة نظر التسعير مقابل شركات مثل Nvidia، التي تعد رائدة في هذا المجال ولكنها تميل إلى أن يكون لها توجه ملكية أكثر تكلفة.

تراهن AMD أيضًا على أن عائلة Ryzen AI من معالجات Threadripper التي تتيح تطبيقات الذكاء الاصطناعي المحلية من خلال بنية Zen الخاصة بها سوف تجذب المستخدمين على نطاق واسع. في حين أن هذا يمكن أن يغير قواعد اللعبة في سوق وحدات المعالجة المركزية، فإن الكثير من هذا سيعتمد على مايكروسوفت – التي ستحمل مياه الصناعة على الرسائل – التي ستنجح في إقناع المستخدمين بأن الذكاء الاصطناعي مهم حقًا على مستوى الكمبيوتر الشخصي.

ستستغرق هذه العملية وقتًا طويلاً نظرًا لأن الشركات المصنعة لأجهزة الكمبيوتر الشخصية غالبًا ما تقوم بتجزئة رسائلها حول موضوعات الابتكار الكبيرة، على عكس شركة Apple التي تتحدث بصوت واحد.

وبغض النظر عن ذلك، فإن التعاون بين AMD وMicrosoft في تبني Arm for Windows PCs يتماشى مع أهداف الكفاءة والأداء التي تسعى الشركتان لتحقيقها. إن خبرة AMD في تقديم معالجات قوية وموفرة للطاقة تضع الشركة كلاعب حاسم في مشهد أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام Windows المستندة إلى نظام Arm.

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

“وي” ترفع أسعار باقات الإنترنت الأرضي بنسبة تصل إلى 40%

أعلنت الشركة المصرية للاتصالات “وي”، اليوم الثلاثاء الموافق 2 يناير 2024، عن رفع أسعار باقات الإنترنت الأرضي بنسبة تصل إلى 40%، على أن تطبق الزيادة الجديدة في الأسعار بداية من يوم الجمعة الموافق الخام

bottom of page